الهوتة 

HOOTA

 

مونودراما 

Monodrama

 

يحكي لنا عامر حليحل هذه المرّة قصّة باسل، الّذي نزل الهوتة والغولة لم تكن هناك، واتّفق الجميع على أنّه بطل كبير.

«الهوتة»، وهي ظاهرة طبيعيّة فريدة من نوعها؛ كهف عموديّ في الأرض، تقع بالقرب من قرية باسل (في الأربعين). يقرّر باسل في جيل 15 سنة أن يفعل ما لم يفعله أحد من قبل، أن ينزل الهوتة، متحدّيًا القرية كلّها، الّتي كانت تعتقد أنّ الغولة تسكن الهوتة، وأنّها تملك أسراب الحمام الّتي تعيش فيها، ولا يستطيع أحد أن يمسّها، وإن حدث ومسّها ستأتيه الغولة ليلًا لتأكله بملابسه.

ثمّ أتت الثورة، الّتي جرّت الانقسام، الّذي جرّ المواجهات، الّتي أتت بالحرب؛ فجاءت فصائل وكتائب متنازعة. وبينما كان يبحث باسل عن شقيقه في خضمّ الحرب، يقع في أيدي فصيل محارب، ومن هذه اللحظة يتنقّل باسل في رحلة سيزيفيّة من فصيل إلى آخر؛ يحارب، يطلق النار، يتورّط في كلّ ما تمليه الحرب على مَنْ تمرّ عليه عنوة. وخلال رحلته الّتي لا يقبلها منطق سوى منطق الحرب، يفقد باسل كلّ ما كان لديه؛ الناس، والأهل، والأصدقاء، والحبيبة، وكلّ ما كان يعرفه قبل الحرب.

في «الهوتة» المستوحاة من أحداث قصّة حقيقيّة، يسأل عامر حليحل: ما الّذي في الحرب يجعلنا وحوشًا بعد أن كنّا قبلها بلحظة أشخاصًا عاديّين؟ هل النفس البشريّة انتقاميّة غريزيًّا؟ هل الحرب حقيقتنا البشريّة الوحيدة؟


 

This time, Amer Halihal tells us the story of Basel, who went down the ‘Hoota’ but there were no ghouls there, and everyone agreed that he is a great hero. 

The "Hoota" (هوتة) - a unique natural phenomenon of a vertical cave in the ground - is located next to the village of Basel (at forty years old). Fifteen-years-old Basel decides to do what no one has done before, and goes down the Hoota. In doing so, he defies the entire village, which believe that a ghoul inhabits the Hoota, who owns the flocks of pigeons that live in the Hoota, and that no one is allowed to touch them, and if one does, the ghoul will come to them at night and eat them up with their clothes on.

Then came the revolution, which brought about division, that led to confrontations, which brought about war, that brought forth warring and conflicting factions and battalions. As Basil is looking for his brother at the turmoil of the war, he falls into the hands of a warring faction. From this moment on, he embarks on a Sisyphian journey, from one faction to another, fights, shoots, and participates in all the things that war dictates to those who are forced in its way. During his journey, that stands to reason only by the logic of war, Basel loses everything he had: people, family, friends, lover, and all that he knew before the war.

In “Hoota”, which is based on the events of a true story, Amer Halihal asks what is it in war that turns us into musters, while we were simply ordinary people a moment before? Is the human soul inherently vengeful? Is war our only human reality?   

 

تأليف وتمثيل: عامر حليحل

اخراج وتصميم: أمير نزار زعبي

موسيقى: سمر كينغ حداد

تصميم إضاءة: معاذ الجعبة

انتاج: جمعية سرد ومؤسسة قديتا

بدعم من: مؤسسة عبد المحسن القطان

 

Writing and performing: Amer Hlehel 

Directing and Design: Amir Nizar Zoubi

Music: samar haddad king 

Lighting Design: Muaz Aljubeh 

Production: Surd Association and Qadita Foundation

 

Supported by A.M. Qattan Foundation

 

 

60 دقيقة 

باللغة العربيّة دون ترجمة 

مناسب للأجيال 15 + 

60 minutes

Age appropriate +15

Arabic, no translation

 

الهوتة   HOOTA

02.02.2022
04.02.2022

16.02.2022
18.02.2022
19.02.2022

20:00

في مسرح خشبة - حيفا

At Khashabi Theatre - Haifa